سياسة الخصوصية

هذه الوثيقة تتضمن كل شيء عن سياستنا اتجاه خصوصية زوارنا وتشرح طبيعة البيانات التي يتم جمعها من زوارنا وكيفية تعاملنا معها 

البيانات الشخصية التي نقوم بجمعها

التعليقات

  عند تعليق الزائر على أحد مقالاتنا نقوم بجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات وايضا عنوان ال IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء المتصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب بها

نموذج الاتصال بموقعنا في صفحة اتصل بنا

نحن نستخدم بياناتك المرفقة في نموذج الاتصال فقط من اجل الرد على تساؤلاتكم وطلباتكم ولن يتم استخدام هذه البيانات لاغراض تسويقية وسيتم التعامل معها على انها بيانات سرية

ملفات تعريف الارتباط

عندما تعلق على احد مقالاتنا يمكنك حفظ اسمك وعنوان بريدك الالكتروني في ملفات تعريف الارتباط لكي لا تضطر الى ملىء بياناتك مرة اخرى عندما تريد ان تترك تعليقا اخر على موقعنا. مدة صلاحية ملفات تعريف الارتباط هي عام واحد

التحليلات

موقع رواد يستخدم خدمة التحليل الخاصة بجوجل وهي  Google Analytics. هذه الأداة تقوم بجمع بيانات زوار موقعنا لاغراض تحليلية فقط وذلك من اجل تطوير الموقع لتوفير قيمة وفائدة اكبر للزائر

ملفات الدخول

(تشمل عنوان IP, نوع المتصفح, مزود خدمة الانترنت, الوقت/التاريخ, عدد النقرات). الغرض من هذه البيانات هي امور تحليلية لتحسين جودة عرض اعلانات جوجل وهي بيانات سرية تماما.

الكوكيز

نحن في موقع رواد نستخدم الكوكيز لكي نقوم بجمع بيانات محددة عن زوارنا مثل: الصفحات التي تزورونها وتفضلونها.

وجب التنويه ان لكم كامل الحرية في قبول الكوكيز او رفضها

الكوكيز واعدادات الشبكات للاطراف الاخرى

شركة جوجل تستخدم الكوكيز من خلالنا بهدف تقديم اعلاناتها لزوارنا بشكل مستهدف بناء على زياراتهم لموقعنا ومواقع اخرى. فهي تسنخدم تقنية DART Cookie.

بامكان زائرينا مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بجوجل و ايضا الغاء ال DART Cookie وقتما ارادوا عن طريق صفحة سياسة الخصوصية الخاصة باعلانات جوجل https://policies.google.com/privacy

افشاء المعلومات

لن يتم افشاء المعلومات والبيانات التي نقوم بجمعها عن زوارنا الا اذا كان ذلك مطلوبا بموجب اي قانون او لحماية حقوق الملكية الخاصة بهذا الموقع او الجهات المستفيدة منه ولن يتم مشاركتها مع طرف ثالث

التعديلات على سياسة سرية وخصوصية البيانات

يحتفظ موقع رواد بالحق في تعديل بنود سياسة سرية وخصوصية البيانات وذلك بالطبع وفقا للقوانين العالمية للانترنت